الحزب الشيوعي السوداني يدعو لوحدة قوى الثورة وضرب الثورة المضادة

أكد الحزب الشيوعي السوداني أهمية وحدة قوى الثورة في جبهة عريضة لحماية الثورة الظافرة ودعم وحدة الجماهير وتعبئتها وتنظيمها للمشاركة الفعالة فىى ضرب وتصفية مواقع الثورة المضادة.

وقال فتحي الفضل الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي السوداني فى (تصريح صحفى) عقب إجتماع المكتب السياسي للحزب الشيوعي بمقره أمس أن المكتب السياسي إستعرض مستجدات الوضع السياسي وبعض القضايا التنظيمية بما فيها التحضير للإجتماع المقبل للجنة الحزب المركزية.

وقال سيادته أن الإجتماع اشار الى أن قوى الثورة في مسيرتها الحالية تدخل منحنى جديدا نحو الدفاع وإستكمال أهداف ثورة ديسمبر.

ويحتدم الصراع مع قوى الردة وبقايا النظام ومليشياته المسنودة من أطراف عالمية وإقليمية بقصد وقف المسيرة الثورية والإرتداد بما أنجزه ملايين الثوار وفرض مشروع الهبوط الناعم.

وفال فتحى إن اجتماع المكتب السياسى اكد إستمرار القوى الوطنية والديمقراطية داخل وخارج قحت مع الجماهير المنظمة في سعيها الى المزيد من المكاسب بتنفيذ برنامج الحد الأدنى المتفق عليه في إعلان الحرية والتغيير وبقية المواثيق المبرمة كما تسعى هذه القوى الى إجراء تعديلات لازمة لتفعيل نشاط قحت في خدمة مطالب الجماهير الشعبية.

وقال ان الاجتماع تطرق الى قرار قيادة حزب الامة بتجميد نشاطها في الوعاء الواسع بسيره في إتجاه الخروج من الجبهة العريضة التي وحدت قوى الثورة منذ بداية الحراك الجماهيري بدعاوي حول الهيكلة وطرح برنامج مغاير لما إتفق عليه بقصد بناء إصطفاف جديد مقابل لقحت وهي دعوة جربت في الماضي البعيد القريب وأثبتت فشلها.

وقال ان المكتب السياسى استعرض التحديات التى ما زالت ماثلة و المتمثلة في حل الضائقة المعيشية وتنفيذ البرنامج الإقتصادي الإسعافي لقحت والوصول الى سلام عادل وشامل وإحقاق مباديء العدالة وتوسيع الوعاء الديمقراطي وإستكمال بناء السلطة المدنية و أها لازالت تراوح نفس المكان.

وأضاف الناطق الرسمى أن الاجتماع تناول عملية استمرار المكون العسكري وبعض المدنيين في مجلس السيادة في التغول على دور الحكومة المدنية والتدخل في مسؤولياتها في أغلب المجالات التي حددتها الوثيقة الدستورية. وقال ان اجتماع المكتب السياسى دعا الى أهمية المزيد من الوحدة النضالية في إطار قحت وتجمع المهنيين و فتح الطريق أمام القوى التي ناضلت وساهمت بتقديم الغالي والنفيس في تدعيم مسيرة الثورة السودانية فلجان المقاومة وتيار الانتفاضة ومتضرري السدود ومصادرة الأراضي وأصحاب المصلحة وسكان المعسكرات في مناطق النزاعات ولجان التسيير ان يكون مكانها الطبيعي في النشاط العام المشترك والأوعية المسؤولة من اتخاذ القرار وتنفيذه.

(كوش نيوز)

Leave A Reply

Your email address will not be published.