الدعم السريع يتهم 3 جهات بالعمل على حياكة مؤامرات ضده بينها قوى حليفة

الدعم السريع يتهم 3 جهات بالعمل على حياكة مؤامرات ضده بينها قوى حليفة

اتهم متحدث رسمي باسم قوات (الدعم السريع) السودانية، 3 جهات قال إنها “اعتبارية” بالعمل على حياكة مؤامرات ضده، والمح إلى أن بعضها قوى سياسية تعتبر حليفة.

وكان قائد الدعم السريع، عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان “حميدتي” تحدث الأربعاء الماضي، عن مخطط لإبعاد قواته عن الخرطوم عبر إشعال الصراع القبلي في بعض الولايات، والسعي للوقيعة بين قواته والجيش. وقال المتحدث باسم الدعم السريع، العميد جمال جمعة: “هناك 3 جهات اعتبارية، تحيك مؤامرات ضد الدعم السريع”.

وأعلن عزمهم تحريك إجراءات قانونية في مواجهة تلك الجهات، بعد جمع المعلومات الكافية، ومن ثم الكشف عنها لوسائل الإعلام. وقال إن “الجهات الاعتبارية الثلاث، بعض منها قوى حزبية معروفة موجودة حاليًا في الساحة السياسية، لكن ليس من مصلحتها بقاء القوات النظامية – القوات المسلحة وقوات الدعم السريع وقوات الشرطة وجهاز المخابرات – متماسكة” وأردف “لذا فهي تعمل ضدنا”.

وأوضح جمعة أن بعض تلك الأطراف تعتبر بمثابة الحليف”لكن ما يحدث في السوشيال ميديا يؤكد أنهم لا يعملون وفق هواهم”، وذلك في إشارة إلى أن الأطراف المقصودة تحث أنصارها على توجيه انتقادات للدعم السريع.

وأضاف: “أنهم يثيرون القلاقل ويختلقون اكاذيب ويستغلون أي حدث سواء إيجابي أو سلبي، إن كان إيجابيا يقولون إن الدعم السريع يرغب في تحسين صورته، نحن لا نحسن صورتنا”.

وينشط رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الدوام في انتقاد تصرفات قوات الدعم السريع، خاصة بعد فض الاعتصام أمام محيط قيادة الجيش في 3 يونيو 2019، والذي أودي بحياة 200 شخص وفقًا للجنة طبية معارضة فيما تقول وزارة الصحة إن عدد القتلى لا يتجاوز الـ 85. ويتهم ناشطون قوات الدعم السريع بالتورط في فض الاعتصام بهذه الصورة المأسوية لكن قادة القوات يؤكدون على الدوم عدم صدور أوامر منهم للفض وأن جهات عديدة تنتحل صفة قواتهم.

(كوش نيوز)

القيادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *