رسالة من السودانيين العالقين بمصر إلى مجلسي السيادة والوزراء “نرجو النظر إلى رعاياكم”

رسالة من السودانيين العالقين بمصر إلى مجلسي السيادة والوزراء “نرجو النظر إلى رعاياكم”

بعث السودانيون العالقون بمصر رسالة مفتوحة إلى مجلسي السيادة والوزراء، اوضحوا فيها عن مدى معاناتهم والأوضاع الصعبة التي يعيشونها في ظل إغلاق المعابر من قبل سلطات بلادهم.

رسالتهم المعنونة إلى رئيسي مجلس السيادة والوزراء، وأعضاء الحكومة جاء فيها: السادة : رئيس المجلس السيادي، رئيس مجلس الوزراء السوداني، أعضاء مجلس السيادة، أعضاء حكومة الفترة الانتقالية.

تحية طيبة .. وبعد

نحن مواطنون سودانيون قدمنا لمصر في الفترة الماضية بغرض العلاج والدراسة وغيرها من الأسباب ،لكن نسبة لانتشار الوباء تقطعت بنا السبل في القاهرة وغيرها من المدن المصرية.

قبل حوالي أكثر من شهر صدر قرار بفتح الأجواء والمعابر للعالقين، تواصلت معنا شركات النقل في القاهرة (العزيزية العربي وغيرها من الشركات) حيث تسلموا قراراً باستئناف السفر إلى السودان توجهنا للسودان عبر البر لكن معظم العالقين تفاجئوا بقرار إغلاق المعابر وهم في الطريق الي اسوان.

بالقرب من منطقة السباعية تم حجز الحافلات السفرية (اكثر من عشرين بصاً ) من قبل الشرطة المصرية وعند الاستفسار عن الإجراء حينها أخطرتنا ان السلطات المصرية لا علاقه لها بالقرار حيث تم إخطارهم من قبل إدارة المعابر السودانية بعدم السماح للمسافرين السودانيين بالعبور الي الحدود السودانية، كما أنا المسافرين عبر الطيران قد ألغيت حجوزاتهم وظلوا عالقين في القاهرة ايضا.

حينها ناشدنا سيادتكم عدة مرات عبر السفارة ووسائل التواصل والصحف الخ ،الا ان نداءاتنا بفتح المعبر او الأجواء لم تلق استجابة من قبل حكومتنا ،كما ان قرار السماح بعودة السودانيين لم يشمل عالقي مصر.

معالي رئيس الوزراء السادة أعضاء المجلس السيادي قد لا تعلمون مدي المعاناة التي يواجهها العالقون هنا فقد رحلت احدي السودانيات الى ربها بعد ان تضاعفت حالتها عند العودة، كذلك رحل الى ربه مغفورا له بإذن الله احد السودانيين العالقين بالقاهرة حيث لم يتمكن من العودة بعد ان اكمل فترة علاجه بالقاهرة.

وهنالك الكثير منهم طريح الفراش ومنهم من تم ادخاله الي غرفة العناية المركزة والسفارة علي علم بذلك وتقف علي الحالة المرضية لبعض هؤلاء.

السادة أعضاء حكومة الفترة الانتقالية ان ما يعانيه السودانيين العالقين بمصر تعجز الكلمات عن وصفة فمنهم المريض والطفل والكهل والطلاب إلخ لكل هذا نخاطب فيكم حسكم الإنساني والوطني بالنظر الي رعاياكم بعين الرحمة نناشد فيكم الروح الوطنية بالسماح لعالقي مصر بالعودة إلى بلادهم مع إلزامهم بالحجر الصحي كتابة قبل مغادرة الأراضي المصرية.

نكتب اليكم في هذا الشهر الفضيل ،نخاطبكم وكلنا أمل ان تجد رسالتنا صدى واستجابة خلال هذا الشهر المبارك .

تقبلوا فائق الاحترام والتقدير

السوداني

القيادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *