معلمة تكشف كيف أنقذت تلاميذها من الموت في “مدرسة تكساس”

0

لا تزال القصص المؤلمة لدقائق الرعب التي عاشها طلاب مدرسة “روب” الابتدائية، التي تعرضت لهجوم مسلح على يد مراهق، تظهر شيئا فشيئا بعد أن خرج الكثير من الناجين عن صمتهم، ومن بينهم معلمة روت تفاصيل ما حدث لدى إطلاق النار في المدرسة.

وكانت المعلمة، التي رفضت الكشف عن اسمها، تشاهد برفقة تلاميذها أحد أفلام “ديزني”، كجزء من احتفالهم بنهاية العام الدراسي، إذ اقتحم سلفادور راموس (18 عاما) المدرسة ونفذ المجزرة في آخر أيام الدراسة، قبل العطلة الصيفية.
وتذكرت المعلمة في حديثها إلى “NBC News”، تفاصيل مع حدث في الفصل، لافتة إلى أن طلابها الأطفال “تصرفوا تماما كما قيل لهم”، موضحة أنهم اختبأوا أسفل طاولاتهم
وقالت: “كانوا يتدربون لهذا اليوم منذ سنوات”، في إشارة إلى “تدريبات إطلاق النار” التي تنفذ في المدارس الأميركية، لتعلم الأطفال كيفية التصرف في حال وقع إطلاق نار في مدرستهم.
وأشارت المعلمة إلى أن الأطفال هذه المرة “كانوا يعلمون أن هذا لم يكن تدريبا”، خاصة وأنهم كانوا يسمعون صرخات زملائهم في فصل آخر.
وتابعت: “كنا نعلم أننا يجب أن نكون هادئين وإلا فإننا سنكون قد سلمنا أنفسنا.. لقد كانت أطول 35 دقيقة في حياتي”.
وأكدت المعلمة أن طلابها “حاولوا التزام الصمت بينما كان زملاؤهم الجرحى يصرخون من فصل دراسي في آخر الممر”، مشيرة إلى أنها جلست على الأرض في منتصف الفصل وحاولت أن تكون قوية
كما ورد علي صحيفه سكاي نيوز

Leave A Reply

Your email address will not be published.