X
    Categories: ابرز المواضيع

حكاية شاب سوداني تحدى الإعاقة و يبحث عن موتر لتسهيل الحركة

صحيفة القيادة – الخرطوم :

تحت شعار (لا مستحيل مع الإعاقة) ظل الشاب النور جلاب البالغ من العمر ثلاثين ، متحديا” الصعاب وساعيا” لأكل عيشه بالرزق الحلال رغم معاناته وإعاقته الجسدية ، بسبب شلل أصابه منذ صغر سنه أفقده القدرة على المشي ، حيث يعمل منذ سنوات (نقلتي) لإصلاح الأحذية في منطقة بعيدة عن سكنه .

التقت به صحيفة السوداني في هذا الحوار الذي حكى فيه معاناته مع الإعاقة والمعيشة … فلنتابع :

  • بداية … هل ولدت بتلك الإعاقة أم حدثت لك مؤخرا؟

ولدت سليما لكن بعد بلوغي ثلاث سنوات من عمري أصبت فجأة بالشلل وفقدت القدرة على المشي نهائيا” .

  • هل بحثت أسرتك عن علاج لدى الاطباء؟

نعم … لكن كل الجهود الطبية فشلت فأصبحت إعاقة دائمة والآن عمري في بداية الثلاثينات ولا أستطيع المشي.

  • الآن أنت تعمل في مهنة إصلاح الأحذية (نقلتي) وهي مهنة بسيطة لا توفر احتياجاتك؟

هي المهنة المتاحة لي حاليا” خاصة أنني لا أملك شهادات جامعية وهي أفضل من أن أكون عاطلا” عن العمل .

  • أرى أنه ليس لديك مكان مخصص لعملك هذا؟

أعتمد على ظل المبنى الذي أجلس تحته منذ الصباح الباكر حتى إنتهاء الظل ، وفترة الظهر أضع جوالات فوق رأسي من الشمس وأغادر المساء قبل غياب الشمس .

  • أرى لديك (طبلية) متواضعة؟

ضحك وقال : نعم متواضعة جدا” أبيع فيها بعض الحلوى والسجائر عسى ولعل تزيد من دخلي المحدود جدا الذي لا يكفي أحيانا” أجرة الركشة .

  • كيف تواجه السوق بهذا الدخل ؟

لا أستطيع الصمود أمامه لمحدودية الدخل خاصة أن لدي زوجة وأطفالا” و والدتي أيضا” مسؤول عنها (الله كريم) .

  • أنت تعمل بعيدا عن سكنك … هل لديك وسيلة تتحرك بها؟

نعم أسكن في مدينة الأمل وهي بعيدة وأعمل هنا في منطقة الكلاكلة شرق أتواصل بإيجار(ركشة) حتى آخر محطة الوحدة ، بعدها أستغل مواصلات مدينة الأمل للوصول إلى منزلي طبعا” بالزحف على الأرض .

  • أليس الأمر متعبا؟

متعب جدا” لكن ماذا أفعل فهو المتاح حاليا” ولا أملك ما يساعدني .

  • خلال فترة الحظر كيف تعيش و أسرتك؟

و الله حالة صعبة جدا” خاصة نحن أصحاب رزق اليوم باليوم ،أصبحت جالسا” في المنزل بلا عمل لأنني لا أملك المال الذي أدفعه للركشة ، وما أملكه لا يكاد يكفي وجبة واحدة في اليوم ، كنت أتمنى من الحكومة أن توفر مواد غذائية للمحتاجين والمتضررين من الحظر من عمال اليوميات .

  • إذا أتيحت لك الفرصة للمساعدة ماذا تطلب ؟

أطلب مساعدتي بتوفير (موتر) يسهل لي الحركة ويمكن أن أستخدمه لنقل البضائع خاصة أنني لا أقوى على الحركة ، فهي الوسيلة الأفضل حتى أستطيع أن أوفر لزوجتي وأطفالي ووالدتي ما يحتاجون من أكل وشرب وعلاج وتعليم .

لينة أحمد المصطفى – صحيفة القيادة

تعليقات فيسبوك