صحيفة القيادة

اخبار السودان الجديد

ابرز المواضيع الأخبار

لينا يعقوب تثير الجدل مرة أخرى: “وزير الصحة اتهم مدراء إدارات أعفاهم بعدم الأمانة لكن التقارير من المدراء الحاليين فندت ذلك”.هل باتت الصحافة حلما يؤرق الحكومة الإنتقالية؟

القيادة-الخرطوم: تولت الصحفية المعروفة لينا يعقوب و رئيسة التحرير بموقع اخباري كتابة تحقيق أوردت فيه بعض ما اختص بوزراء الحكومة الإنتقالية.
و خصت بالذكر وزارة الصحة ضمن تحقيقها. مشيرة لما يحدث في دهاليزها التي أرهقت دخولها و تفهمها كاهل المواطن السوداني.

لينا يعقوب و بالرغم ما واجهته من نقد شديد و اتهامات مباشرة حول ما كتبته عن وزير و وزارة الصحة الإتحادية قامت اليوم بكتابة توضيح لتلك المسألة.

فكتبت لينا أن ما يخص التحقيقات و ملاحقة المسؤولين للحصول على بعض الإفادات التي ترتبط بمحتوى التحقيقات هو أمر لصيق بالصحافة و متاح بل و منهج دُرست له هي “كصحفية”. و ذكرت ان وزير الصحة لم يكن اول من تلاحقه قائلة “أني انتظرت يوماً رئيس الوزراء عبد الله حمدوك أمام الباب، فذهبتُ إليه وتحدثتُ معه، ثم ذهبتُ إليه بعد ساعات لإجراء حوار.”

و ذكرت لينا ان د. أكرم التوم لم يكتف بالصمت عند حظره لها من تطبيق “واتس اب” بل و عاقب الصحافة بأكملها، قائلة “ليت الوزير تجاهل الرسالة، كما يفعل غيره، وفعّلَ الحظر من صمت وله الحق في ذلك، لكن أن يعاقب الصحافة بطريقة فجة هكذا بسبب نقدٍ بسيط كتبته..؟!”.

و أضافت لينا : “أنا واحدة من آلاف الصحفيين، أرشيفهم موجود في دار الوثائق، وليس على صفحات “مارك زوكيربيرغ”. في توضيحها أن الوزراء الحاليين و الذي أشارت اليهم بوزراء الحكومة الإنتقالية يهمتون بتطبيقات الفيسبوك و تويتر اكثر من اهتمامهم بالإرشيف و التاريخ.

و أثارت الجدل بقولها: “الوزير اتهم مدراء إدارات أعفاهم بعدم الأمانة لكن التقارير من المدراء الحاليين فندت ذلك”.

كما أضافت :”محاور عديدة تضمنها التحقيق كانت في انتظار إفاداته؛ لكنه قرر أن تترك الاتهامات هكذا مُعلقة..!”

و نوهت لينا الى ان الموقع الذي تعمل به كان من الأوائل الذي هللوا بالوزير و بشروا به حين تقلده منصب الوزراة و في بدايات أزمة كورونا.مشيرة لمن أسمتهم ب” أصحاب الذاكرة الإنتقائية”. القبيح على انه جميل.

كما اشارت لينا للسجال الذي حدث بينها و بين معتز موسى الوزير بالحكومة السابقة حول احدى التحقيقات التي تولتها بخصوص رفض تفريغ شاحنة ببورتسودان لعدم سداد الحكومة للرسوم موضحة أن الحكومة تطلب من معشر الصحفيين تصوير الجانب الجميل فقط قائلة “لكنهم يريدوننا هكذا دائماً، نصور “القبيح جميلاً”.

نورا محمد-صحيفة القيادة

تعليقات فيسبوك

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *