فتح الأسواق و عودة الحياة الطبيعية بالسودان.. تقرير يوضح واقع العودة الآمنة و المتدرجة للعمل

0

القيادة-الخرطوم: أثر الإغلاق الكامل الذي فرضته حكومة السودان منذ أبريل الماضي على عدة نواح أبرزها الإقتصادية.حيث قيد الحظر المفروض حركة التجار و ذوي الأعمال الحرة و الذين يعتمدون في جلب قوتهم على الخروج نهارا بغية الرزق.
و تزايدت الصعوبات بمحاولات التجار تعويض خساراتهم و رفع الأسعار بالأسواق إلى الضعف مما جعل الشعب السوداني يتساءل عن المدة التي سينتهي بها الحظر لا سيما و أن الأيام تمر متكررة دون انحسار واضح للمرض.

هذا و قد أقر عضو المجلس السيادي صديق تاور بعد إطلاعه على التقارير المقدمة في ورشة مراجعة طواريء كورونا بالتاثير السلبي الذي عكسته سياسات الحظر على البلاد حيث تأثرت جميع قطاعاتها و خصيصا القطاع الإقتصادي.

و قد رفعت اللجنة توصياتها بناءا على تلك التقارير المقدمة حول الأوضاع الإقتصادية الراهنة بالتعايش و التكيف مع الوضع الجديد للإنتشار الذي يمارسه الفيروس دون توقف. و أوضحت اللجنة ضرورة أن يطال هذا التعايش العاصمة كونها المحتضن الأكبر للفيروس في البلاد.كما أوصت بفتح الأسواق و إنعاش حركة المواصلات و العودة للعمل بطريقة آمنة و متدرجة تضمن سلامة المواطن و تجنبه خطورة العدوى.

و على غرار معظم الدول بالعالم قامت بعض الولايات بفتح الطريق امام وعي المواطن، معولة على أخذه للإحتياطات اللازمة التي تحول بينه و بين التقاطه للعدوى. فنجد مدينتي سنار و كسلا و نظيرتهما مدينة الأبيض قد طبقوا بالفعل سياسة العودة الآمنة و المتدرجة كما أسماها عضو السيادي صديق تاور.

حيث مارست المدن الثلاث الرفع الجزئي للحظر بفتح الحركة الداخلية للمواصلات أولا و فتح الأسواق بصورة جزئية ابتدأت من فتح محال المواد الغذائية و التموينية و الاسواق حتى انتهت بفتح المطاعم و الكافتريات.

و شهدت هذه المدن الثلاث انسيابا عاديا في الآونة الأخيرة بمعظم النشاطات رغم موجهات الحظر المشددة في بقية الولايات مع التزامها بالفترة التي حددتها الحكومات لفتح و إغلاق المحلات و الأسواق.

و من المتوقع البدء في العودة التدريجية عقب إنتهاء الفترة الحالية للحظر، دون أن يتم تجديد المدة مرة اخرى. فيما ستقوم السلطات و الجهات المختصة بتقييم الأوضاع الصحية التي ربما تسفر عن بدء التدرج برفع الحظر أو التشديد على الإستمرار به في حال ارتفاع أعداد الإصابة.

و يجدر بالذكر تخطي السودان لحاجز سبعة ألف إصابة بالفيروس منها 447 حالة وفاة بينما تعافى من جملة العدد ما تجاوز الألفي حالة.

تهليل ابن عمر أحمد-صحيفة القيادة

Leave A Reply

Your email address will not be published.