في ظل ندرة السلع و الغلاء بسبب الحظر..هل تستخدم الفتيات الطبيعة كبديل لمستحضرات التجميل باهظة الزمن؟

0

القيادة-الخرطوم: الزيادات الباهظة في أسعار السلع لم تفلت منها حتى مستحضرات التجميل، فأصبحت أسعارها في زيادة مستمرة، و تباع الآن على المواقع الإلكترونية بأسعار مضاعفة نسبة لندرتها و فرض الحظر على المحال و الأسواق.

في تقرير أوردته صحيفة السوداني ناقش التقرير ارتفاع أسعار تلك المستحضرات و إمكانية استبدالها بالمستحضرات الطبيعية التي تلبي رغبة الفتيات بالظهور في كامل حسنهن.

(1)

ارتفاع أسعار المنتجات الماركة وندرتها ادى الى فتح المجال أمام الماركات المجهولة والمقلدة لتتربع على عرش الأسواق وتتصدر الواجهة. فئة ليست بالقليلة من النساء عملت على استبدال الماركة الأصلية بأخرى مجهولة الصنع دون النظر لمخاطرها.

(2)

الرابح الأكبر في تلك الزيادات هم أصحاب العطارات إذ اتجهت بعض النساء الى البحث عن بدائل اقل تكلفة فكانت الاعشاب الطبيعية هي الخيار الأمثل فيما يتعلق بكريمات تجميل الوجه والبشرة .

مهاد عبد الرحمن أكدت أن الاسعار للمستحضرات المستوردة تضاعفت ثلاث مرات ما كانت عليه لذا هي مع شعار (معا للعودة الى الطبيعة) الذي نشر عبر العديد من القروبات النسائية التي نادت بضرورة مقاطعة تلك المنتجات.

(3)

العديد من النساء أكدن أن الاسعار الباهظة لا تتناسب ودخلهن الشهري لذا أشرن الى تطبيق مقولة ( الغالي متروك).

نهى سليمان اختصاصية أمراض جلدية أكدت أن استخدام المستحضرات المجهولة و المقلدة والتي لا تخضع لرقابة صحية يؤدي الى مخاطر صحية كبيرة على الجلد ابرزها السرطان بالإضافة إلى الحساسية التي تصيب الجلد ويصعب في كثير من الأحيان علاجها، منبهة النساء الى عدم اقتنائها لرخص سعرها فقط .

تهليل ابن عمر أحمد-صحيفة القيادة

Leave A Reply

Your email address will not be published.