قمر الدين: أين كان من يُهددون بالعنف عندما دخلت القوات الأممية السودان تحت البند السابع

قمر الدين: أين كان من يُهددون بالعنف عندما دخلت القوات الأممية السودان تحت البند السابع

قطع وزير الدولة بالخارجية عمر قمر الدين بأن البعثة الأممية التي طلبها السودان من الأمم المتحدة ليس فيها مكون عسكري أو شرطي وأشار إلى أنها تأتي تحت البند السادس.

وقال قمر الدين في حوار مع وكالة “سبوتنك” الروسية “بالمقابل لا يزال هناك على أرض السودان بعثات أممية تعمل تحت البند السابع”، وأضاف “أين كان هؤلاء الذين كانوا يهددون بالعنف ضد البعثة الآتية عندما جاءت البعثة الموجودة وقوامها 40 ألف مقاتل أين كان هؤلاء الأبطال الذين يدافعون عن السودان”.

وأوضح أن البعثة المُرتقبة تتألف من 2500 شخص ولاتحوي عسكرياً واحداً ولا شرطياً، ونوه إلى أن طلب لا يزال قيد البحث وما تزال المشاورات جارية، لافتاً إلى إنشاء البعثة يتطلب قراراً من مجلس الأمن، وقال “لكي يصدر هكذا قرار يجب اكتمال المشاورات والانتهاء من مسودة مشروع القرار”.

وفي سياق آخر شدد قمر الدين على أن علاقة السودان بالإمارات والسعودية ليست مبنية على حساب المواطن السوداني، وقال ” نحن في هذه الحكومة خدام لهذا المواطن وإذا طلب منا مواطنا أن نعود بالجنود، نعود بهم ونعالج إشكالاتنا مع السعودية والإمارات”، وأضاف “لأنهما أيضا في حكمتهما التي نعرفها خلال تعاملنا معهم السياسي والدبلوماسي، لا يمكن أن يوافقوا بما يثير القلاقل للحكومة بالداخل، لأنهم في النهاية لا يستفيدون من حكومة شعبها غير متفق مع سياستها”..

وأشار إلى أن الحكومة الانتقالية لم تسع على الإطلاق لإرسال ولو جندي واحد ليعمل خارج البلاد في أي منطقة أخرى، وأوضح أن الحكومة تتعامل مع ملف اليمن كواحدة من إشكالات ورثتاها من النظام البائد وقال “نحن نتعامل معاها كاحدى الأشياء التي يجب أن يتم إنهاؤها وقد نجحنا كثيرا أن يعود الأغلبية من الجنود السودانيين من اليمن وتبقت مجموعة صغيرة من الجنود نأمل عودتها وقفل هذا الملف”.

وتابع “للإشارة نحن لم نرث فقط مشكلة وجود جنود سودانيين في اليمن، بل ورثنا دولة منهارة اقتصاديا وفساد إداري، ورثنا دولة حطمت المؤسسات وأعلت من شأن الأفراد الذين كانوا يحكمون في الدكتاتورية السابقة في البلاد”.

باج نيوز

القيادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *