X
    Categories: الأخبار

شاهد: مقطع فيديو لهجومٍ على طلاب خلاوي راح ضحيته قتيل يثير غضباً بمواقع التواصل

أثار مقطع فيديو متدوال، غضباً واستياءً في أوساط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذي أظهر جنازة لقتيل، ومتحدثا يخطب مديناً لاعتداء على طلاب احدى خلاوي القرآن بالعاصمة السودانية الخرطوم شرق النيل، راح ضحيته أحد الطلاب من الحفظة.

وأصدر المجمع لرعاية خلاوي القرآن بياناً مساء الإثنين حصلت عليه (السوداني) أدان فيه الحادثة وحمل مجلسي السيادة والوزراء المسؤولية، وجاء في البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان
المجمع لرعاية خلاوي القرءان الكريم

قال تعالى ( مِن أَجْلِ ذلكَ كَتبْنا على بَني إسرائِيل أنّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغيْرِ نَفْسٍ أوْ فَسَادٍ في الأَرْضِ فَكَأَنّمَا قَتَلَ النّاسَ جَمِيعاً ومَن أَحْياها فَكَأَنّمَا أَحْيَا النّاسَ جَمِيعاً..)
يدين ويشجب المجمع العام لرعاية خلاوي القرءان الكريم
الإعتداء البربري الغاشم على طلاب خلوة الفيضة الشيخ عبدالرحمن بشرق النيل الباوقا مما زعموا بأنهم لجان مقاومة.
جاؤا على هذه الخلوة يومي الخميس والجمعة واعتدوا عليهم بالضرب المبرح من غير ذنب ولا جريمة اغترفوها سوى أنهم طلاب خلوة لا حول لهم ولا قوة بالله مما أدى ذلك إلى إلحاق الأذى الجسيم بعشر من طلاب الخلوة بعضهم حالتهم خطرة وأحدهم فارق الحياة ليلة البارحة طالب في مقتبل عمره يسمى أحمد محمد عبدالله نسأل الله تعالى له الرحمة والمغفرة وتعازينا للأهله وعشيرته وأسرة الخلوة في هذا الفقدالجلل.

والمجمع إذ يتأسف لهذا الإعتداء من هذه الشرذمة القليلة التي لا تعرف حرمة الخلوة ولا حرمة المسجد ولا حرمة هذا الشهر الفضيل ولا تعرف الإنسانية.

كما نتأسف على الاعتداء المتكرر على خلاوي القرءان الكريم،خاصة بعد هذه الثورة المجيدة والتي كان شعارها حرية، سلام عدالة فنحن نريد دولة القانون ودولة التسامح وليس دولة العنف والتعدي على الآخرين.

فالمجمع يطالب السيد وزير الشؤون الدينية والأوقاف بتكوين لجنة في أسرع ما يمكن لتقديم هؤلاء الجناة للعدالة حتى ينالوا جزاءهم.
كما نطالب الحكومة متمثلة في مجلس السيادة ومجلس الوزراء بوقف ما يسمى بلجان المقاومة وعدم التدخل في شؤون المساجد والخلاوي وإلا ستكون هناك فوضى ما لا تحمد عقباه.

نسأل الله تعالى أن يول علينا خيارنا ولا يول علينا شرارنا وأن يرنا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويرنا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

المجمع العام لرعاية خلاوي القرءان الكريم
الاثنين 17 رمضان 1442ه

السوداني

تعليقات فيسبوك