شرطة الخرطوم: حملات على أماكن الجريمة باستخدام كاميرات المراقبة و(الدرون)

شرطة الخرطوم: حملات على أماكن الجريمة باستخدام كاميرات المراقبة و(الدرون)

نظمت شرطة ولاية الخرطوم، حملات مشتركة استخدمت فيها كاميرات المراقبة والطائرات الدرون لرصد أوكار الجريمة للقضاء على الظواهر السالبة بالولاية.

واستهدفت الحملات غابة السنط ومنطقة العزبة بحري ومنطقة الحفائر جنوب مستشفى الساحة، واتخذت إجراءات قانونية في مواجهة المتهمين.

وقال مدير شرطة الولاية الفريق شرطة عز الدين الشيخ طبقاً للمكتب الصحفي للشرطة اليوم “الأحد”، إن الحملات تأتي بتوجيهات وإشراف من رئاسة الشرطة، وضمن خطط شرطة الولاية لتأمين العاصمة من التفلتات ومظاهر الجريمة.

ونوه إلى توفير المعينات التي تحقق هدف الحملات والتي ستستمر بصورة راتبة حتى ينعم مواطنو الولاية بالأمن والطمأنينة وتحقيق الاستقرار بجميع محلياتها.

وأوضح أن الحملة استهدفت مناطق تجمعات معتادي الإجرام والتي يتم فيها التخطيط لارتكاب الجرائم، ومنها أماكن لإيواء المتورطين في الجرائم والمتورطين في مظاهر الإخلال بالأمن والسلامة العامة لمواطني الولاية، بجانب تنامي ظاهرة صناعة الخمور البلدية بمعامل بدائية ودك المخازن المدفونة تحت الأرض (مطمورة) وعلى ضفاف نهر النيل غرب غابة السنط، وأشار إلى ان الحملات أزالت المظاهر التي تخالف حظر التجوال في الفترة النهارية.

وأعلن الشيخ أنه تم القبض على العديد من المخالفين للوائح والقوانين، وتم فتح بلاغات طوارئ في مواجهتهم، كما ضبطت الحملة بعض المخالفات والظواهر السالبة والمطاعم العشوائية وغيرها.

وأوضح أنها استهدفت سائقي الدراجات النارية التي لا تحمل لوحات مرورية وليس لدى أصحابها أوراق ثبوتية تخول لهم السير في الطريق العام أو تثبت ملكيتها.

وأضاف بأن وحدات محلية الخرطوم الهندسية شاركت بفاعلية في ردم الحفر والبرك باللودر، وأن قوة الحملة شاركت فيها شرطة المحليات والدوريات والمباحث والعمليات.

وجدد الشيخ حرص رئاسة شرطة الولاية، وتأكيدها استمرار الحملات طيلة الشهر الكريم وما بعده حتى تجفيف بؤر التفلتات ومنابع الجريمة وملاحقة معتادي الإجرام وإنفاذ سلطة القانون وفرض هيبة الدولة.

باج نيوز

القيادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *