المهدي والدقير يتفقان على العمل المشترك لإنجاح المرحلة الانتقالية بالسودان

المهدي والدقير يتفقان على العمل المشترك لإنجاح المرحلة الانتقالية بالسودان

اتفق حزبا الأمة القومي، والمؤتمر السوداني، أمس، على ضرورة العمل المشترك وتجاوز التحديات لإنجاح المرحلة الانتقالية.

وطبقا لبيان مشترك للأمة والسوداني، فإن رئيسي الحزبين الصادق المهدي، وعمر الدقير، ناقشا في اجتماع مشترك تطورات الراهن السياسي في البلاد على ضوء التحديات العديدة التي تواجهها خلال هذه المرحلة الانتقالية.؟ كما ناقشا ورقة “نحو عقد اجتماعي جديد” كان زعيم حزب الأمة القومي طرحها خلال الأيام الماضية، وأكدا أن الوضع الراهن يحتاج إلى مراجعات تعكف عليها القوى الوطنية الديمقراطية بقلوب وعقول مفتوحة.

وشددا على أنه في إطار المسؤولية الوطنية والسياسية للحزبين في معالجة الوضع ستقوم لجنة مشتركة بوضع إطار رؤية لإصلاح الحرية والتغيير تأسيسا على رؤيتهما للإصلاح.

وأكد البيان أن الاجتماع ناقش أيضا تجميد حزب الأمة لعضويته في قوى الحرية والتغيير، وضرورة العودة لممارسة نشاطه عبر مخاطبة جذور الأزمة.

كما اتفق الجانبان، على ضرورة العمل المشترك على تجاوز التحديات بما يساهم في إنجاح المرحلة الانتقالية ووحدة وتقوية قوى نداء السودان وقوى الحرية والتغيير وتطوير عملهما مما يمكنهما من الاضطلاع بالمهام الملقاة على عاتقهما. وشكل الحزبان لجنة مشتركة تعمل على توحيد الرؤى والدفع بها بما يسهم في استكمال مهام الثورة.

(كوش نيوز)

القيادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *