هل ينجح حميدتي في معالجة الأزمة الإقتصادية؟

توقع الباحث الاقتصادي د. هيثم فتحي معالجة الأزمة الاقتصادية الخانقة الحالية برئاسة الفريق اول محمد حمدان دقلو للآلية الاقتصادية علي الأمد القصير والمتوسط

خاصة مع تخلي أصدقاء السودان عن الموعد المضروب لعقد المؤتمر في ابريل وتأجيله إلى يونيو المقبل. وقال: (من الممكن أن يكون هناك تغيير بعد جائحة كورونا تغير اقتصاد العالم، مما سيفتح الباب لمعالجة الأزمة الإقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد ويجعل الحل بالاعتماد على الذات واستغلال الموارد الطبيعية والبشرية التي تتمتع بها البلاد. وتأمين السلع الاستراتيجية وتوفير الإسناد العاجل لحصاد محصولات الموسم الزراعي الصيفي والتحضير للموسم الزراعي الشتوي مع العون من القوات النظامية لمكافحة التهريب).

وأضاف فتحي (أعتقد بأن هناك حق لرئيس اللجنة إقالة وتعيين وزراء القطاع الاقتصادي اعضاء اللجنة)، معتبرا أن جزء منهم رأس الوهن الاقتصادي. ويرى د. هيثم أن دقلو يرتكز على علاقات جيدة مع دول صديقة وشقيقة خاصة إذا طلب العون مستندا على تجربته لإدارة ملف السلام مع الحركات، ونوه الى انه سدد مديونية بمبالغ بالدولار لاستيراد القمح والجاز والغاز وصرف شهر راتب ابريل من العام الماضي كما سدد مائة وخمسة وسبعين مليون دولار لتخفيف الأزمة الاقتصادية ، مشيرا إلى أن الآلية مهمتها طرح حزمة من الإجراءات الاقتصادية العاجلة والمتوسطة والطويلة المدى من ضمنها تأهيل ميناء بورتسودان ومشروع الجزيرة اضافة لتعظيم الصادرات السودانية، موضحا ان مجلس الوزراء هو المسؤول عن وضع الخطط والسياسات والخطط الاقتصادية وتنفيذها مع تقديم مساعدات من مجلس السيادة.

الانتباهة

Leave A Reply

Your email address will not be published.