روسيا تقترب من إحراز “نصر استراتيجي” في شرق أوكرانيا

0

شددت القوات الروسية قبضتها على مدينة صناعية استراتيجية في أوكرانيا، في إطار مساعيها للسيطرة على منطقة دونباس بشرق البلاد، فيما تواصل واشنطن تقديم مساعدات عسكرية “سخية” للجيش الأوكراني حتى يتصدى لعمليات موسكو.

وبحسب وكالة “رويترز”، فقد استهدفت روسيا خطوط السكك الحديدية المستخدمة في نقل الأسلحة من حلفاء كييف الغربيين مع اقتراب الحرب من يومها المئة يوم الجمعة.

واتهمت روسيا الولايات المتحدة بصب “الزيت على النار” بعدما أعلن الرئيس جو بايدن عن حزمة أسلحة بقيمة 700 مليون دولار إلى كييف تشمل أنظمة صواريخ متطورة يصل مداها إلى 80 كيلومترا.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في منتدى في سلوفاكيا، يوم الخميس، إن كييف ممتنة للمساعدة العسكرية التي تلقتها لكنه أضاف “يجب زيادة إمدادات الأسلحة… لدفع الحرب إلى نقطة تحول”.وأكدت إدارة بايدن أن أوكرانيا تعهدت بعدم استخدام أنظمة الصواريخ لضرب أهداف داخل روسيا، ويأمل بايدن أن يساعد توسيع مدى المدفعية الأوكرانية في دفع روسيا للتفاوض على إنهاء الحرب التي تسببت في مقتل الآلاف وسوت مدنا وبلدات بالأرض وأجبرت أكثر من ستة ملايين شخص على الفرار من البلاد.

تمسك بالسلاح

وقال أندريه يرماك، كبير موظفي الرئاسة الأوكرانية، متجاهلا انتقادات موسكو للقرار الأمريكي “أوكرانيا بحاجة إلى أسلحة لتحرير الأراضي الأوكرانية التي احتلتها روسيا مؤقتا. نحن لا نقاتل على الأراضي الروسية، نحن مهتمون بسيادتنا وسلامتنا الإقليمية”.

وكانت موسكو قد قالت إنها تعتبر البنية التحتية الأوكرانية المستخدمة في جلب الأسلحة الغربية هدفا مشروعا في إطار العمليات التي تقول إنها تسعى لنزع سلاح أوكرانيا وتخليصها ممن تصفهم بالقوميين المتطرفين.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين، في مؤتمر عبر الهاتف “إمداد أوكرانيا بأسلحة (غربية) لا يغير كل معايير العملية الخاصة”، مضيفا أن ذلك سيجلب المزيد من المعاناة لأوكرانيا”.

وقال حاكم لفيف، مكسيم كوزيتسكي، إن أربعة صواريخ روسية أصابت أهدافا للبنية التحتية للسكك الحديدية في مكانين بالمنطقة الواقعة في غرب البلاد على الحدود البولندية في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، مما أدى إلى إصابة خمسة أشخاص وتسببت في أضرار جسيمة.

دونباس محور التركيز

أبلغ زيلينسكي برلمان لوكسمبورغ عبر رابط فيديو، يوم الخميس، بأن القوات الروسية تحتل حاليا نحو 20 بالمئة من مجمل الأراضي الأوكرانية وأن خطوط القتال الأمامية تمتد الآن لأكثر من ألف كيلومتر.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية، يوم الخميس، في تحديث يومي إن القوات الروسية، مدعومة بالمدفعية الثقيلة، سيطرت على معظم مدينة سيفيرودونيتسك – التي أصبحت في حالة خراب إلى حد كبير – بعد أيام من القتال العنيف الذي تكبدت فيه حسائر جسيمة.وذكرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية يوم الخميس “العدو ينفذ عمليات هجومية في سيفيرودونيتسك”، مضيفة أن القوات الروسية تهاجم أيضا مناطق أخرى في شرق وشمال شرق البلاد.

وقال مسؤولون آخرون إن أربعة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب عشرة في شرق وشمال شرق أوكرانيا، فيما تنفي روسيا استهداف المدنيين.

وفي حال استولت روسيا بالكامل على سيفيرودونيتسك وعلى ليسيتشانسك الواقعة على الضفة الغربية لنهر سيفرسكي دونيتس، فستكون بذلك قد سيطرت على لوغانسك، وهي واحدة من منطقتين في دونباسوقال الجنرال الأوكراني، أوليكسي غروموف، في إفادة صحفية إن القوات الروسية كانت تحاول مهاجمة قرية بريستوف التي تقع على طريق رئيسي يربط ليسيتشانسك – التي تتعرض أيضا لقصف روسي – ببقية البلاد.

وأشار حاكم دونيتسك، بافلو كيريلينكو، إلى أن القوات الروسية تحاول التقدم جنوبا صوب كراماتورسك وسلوفيانسك، وهما مدينتان رئيسيتان في مقاطعة دونيتسك تسيطر عليهما أوكرانيا.
كما ورد علي صحيفة سكاي نيوز

Leave A Reply

Your email address will not be published.