حركة الشباب تعلن السيطرة على بلدة بجنوب الصومال

0

أعلنت حركة الشباب أنها تمكنت من السيطرة على بلدة بريرة من محافظة شبيلي السفلى على بعد 50 كيلومترا تقريبا جنوب العاصمة الصومالية مقديشو، في هجوم عنيف شنه مقاتلوها في وقت مبكر من صباح الجمعة على ثكنة عسكرية لقوة من الجيش الصومالي.
وتزامن هذا الهجوم مع وصول رئيس هيئة الأركان التركية خلوصي آكار إلى مقديشو وسط إجراءات أمنية مشددة ليفتتح غدا السبت معسكر تدريب أقامه الجيش التركي في الضاحية الجنوبية للعاصمة الصومالية مقديشو، بهدف رفع قدرات الجيش الصومالي القتالية الذي يخوض حربا ضد حركة الشباب منذ عشر سنوات تقريبا.

وذكر الناطق باسم حركة الشباب الشيخ عبد العزيز أبو مصعب أن مقاتليهم هاجموا صباح اليوم ثكنة عسكرية لقوة من الجيش الصومالي كانت تشكل خط الدفاع للبلدة، فكبدوها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، مستخدمين سيارتين مفخختين يقودهما مقاتلان استشهاديان حسب وصفه تمهيدا لاقتحام الثكنة.
وأضاف أبو مصعب في حديث للجزيرة نت أن مقاتلي الحركة تمكنوا من الوصول إلى داخل الثكنة بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وحسب الإحصاء الأخير فإنهم وجدوا في الثكنة 23 جثة من أفراد الجيش الصومالي. (كما ورد من الحزيرة)

كما تم الاستيلاء على ذخائر وأسلحة و11 سيارة تتفاوت بين ناقلات جنود وشاحنات تحمل مؤنا وصهاريج، وفق أبو مصعب الذي ذكر أن مقاتلي الحركة يسيطرون حاليا على الثكنة العسكرية وبلدة بريرة بعد إجبار القوة الحكومية على الانسحاب منها.

نفي
غير أن مصادر من الجيش الصومالي أقرت بهجوم الشباب على ثكنة عسكرية للجيش الصومالي صباح الجمعة في بلدة بريرة، لكنها تنفي ما أعلنته حركة الشباب من السيطرة على بلدة بريرة وثكنة عسكرية للجيش الصومالي والاستيلاء على سيارات وأسلحة، مضيفة أن الاشتباكات لا تزال جارية وأن بلدة بريرة لا تزال تحت سيطرة الجيش الصومالي.

من جانبه قال النقيب عثمان علي لوكالة رويترز إن الجنود الذين تعرضوا للهجوم كانوا من الجيش والقوات الخاصة التي تدربها الولايات المتحدة وإنه لم يكن هناك جنود من بعثة الاتحاد الأفريقي أو جنود أجانب، مشيرا إلى أن تعزيزات أرسلت للمنطقة.
 
وقبل أسبوعين هاجمت حركة الشباب قاعدة عسكرية في بلدة قرب الحدود مع كينيا، وقبل ثلاثة أسابيع هاجمت قاعدة أخرى في مدينة كيسمايو الساحلية بجنوب البلاد وقتلت ما لا يقل عن 43 شخصا في الواقعتين.

(كما ورد من الجزيرة)

Leave A Reply

Your email address will not be published.