مبعوث كيم” مطلوب لدى واشنطن.. ويرد بـ”ساندوتش فلافل” أصدر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (إف بي آي) مذكرة توقيف ضد رجل إسباني، قدم نفسه بمثابة “مبعوث خاص” لصالح كوريا الشمالية.

0

وبحسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن الرجل المطلوب متهم بتجنيد خبير في العملات الرقمية، حتى يحاول مساعدة بيونغيانغ على خرق العقوبات المفروضة عليها من قبل واشنطن.
وأضاف المصدر أن “أليخاندو كاو دي بونوس، الذي يبلغ 47 عاما، كان يقدم نفسه موفدا خاصا للجنة العلاقات الثقافية مع الدول الأجنبية لدى كوريا الشمالية”.
ويشتبه الـ”إف بي آي” في أن يكون المطلوب الإسباني قد “تآمر” مع خبير أميركي في العملات الرقمية يسمى فيرجل غريفيث، من أجل “تقديم خدمات في العملات الرقمية وتقنية سلاسل الكتل، بشكل غير قانوني، لكوريا الشمالية”.
ويقول المكتب الأميركي إن الرجل الإسباني المطلوب بدأ تنظيم “مؤتمر بيونغيانغ لسلاسل الكتل والعملات الرقمية” لصالح كوريا الشمالية في وقت مبكر من سنة 2018.
وأوردت المذكرة أن “كاو دي بينوس خرق العقوبات الأميركية من خلال ترتيب رحلة للخبير الأميركي في العملات الرقمية إلى كوريا الشمالية في أبريل 2019، بهدف تقديم خدمات لنظام كيم جونغ أون”.
ويشتبه في أن يكون كاو دي بينوس قد حصل على موافقة كوريا الشمالية على مشاركة الخبير الأميركي في المؤتمر، ثم واصل تحركاته من خلال التحضير لمؤتمر ثان حول العملات الرقمية بالبلد المعزول، في 2020.
كما وردنا من صحيفه سكاي نيوز

Leave A Reply

Your email address will not be published.