شهيد فلسطيني ومصابون في اقتحام قوات الاحتلال مدينة جنين ومخيمها وشن حملة اعتقالات

0

وكالات: القيادة

استشهد الفلسطيني أحمد المساد (18 عاما) فجر اليوم الأربعاء وأصيب 3 آخرون خلال اقتحام القوات الإسرائيلية مدينة جنين ومخيمها، وقال مدير مستشفى ابن سينا بالمخيم جاني أبو جوخة إن الشاب استشهد متأثرا بإصابته بعيار ناري في الرأس، وإن إصابات الثلاثة الآخرين متوسطة. وقد أصدرت حركة الجهاد الإسلامي بيانا نعت فيه المساد قائلة إنه أحد عناصرها.

وكما قال موقع الجزيرة أن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي اقتحموا مخيم جنين -الذي يصفه الاحتلال بعش الدبابير- من عدة محاور، مستخدمة عشرات المركبات العسكرية، وقد سيطر القناصة على عدد من أسطح المنازل المشرفة على المخيم خلال اقتحامه.

وقد أعلن الاحتلال أن قواته شنت عملية في مخيم جنين وبعض القرى القريبة، وأن مقاومين مسلحين تصدوا لقواته واشتبكوا معها خلال اقتحامها المخيم حسب تعبيره، وكان جنود إسرائيليون قد داهموا عددا من منازل الفلسطينيين، وقاموا بتكسيرها والاعتداء على أهلها بوحشية خلال تنفيذهم عمليات اعتقال طاولت حتى الآن عاصم جمال أبو الهيجا، ابن القيادي من حركة حماس المعتقل في سجون الاحتلال جمال أبو الهيجا، والمطلوب لدى الاحتلال يزن مرعي.

وبالتزامن مع اقتحام مخيم جنين، اقتحمت عناصر من قوات إسرائيلية بلدة قباطية جنوب غربي جنين، وقد أطلق مقاومون مسلحون النار عليهم. واعتقلت إسرائيل الأسير المحرر علاء حنايشة الذي أفرج عنه من سجون الاحتلال قبل 3 أشهر، بعدما أمضى 10 سنوات في الاعتقال. ووفقا لبيان الجيش الإسرائيلي فقد طالت الاعتقالات خلال الليلة الماضية 12 فلسطينيا في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية.

وشهدت مدينة جنين، خلال شهر رمضان المبارك، اشتباكات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال خلال اقتحام إسرائيل المدينة ومخيمها، مما أسفر عن حالات استشهاد وإصابات بين صفوف المدنيين الفلسطينيين، بالإضافة لاعتقال العشرات.

وكان شاب فلسطيني يبلغ 20 عاما استشهد أمس متأثرا بجروح حرجة أصيب بها برصاص قوات الاحتلال، خلال مواجهات عنيفة اندلعت جنوب مدينة أريحا ومخيم عقبة جبر، وذكرت مصادر للجزيرة بأن قوة خاصة إسرائيلية من المستعربين اقتحمت المخيم بمساندة الجيش، مما أدى لاندلاع مواجهات أطلقت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي، وأصابت شابين بأطرافهما السفلية.

وخلال شهر رمضان زادت من وتيرة الاعتقالات وإطلاق الرصاص الحي على الفلسطينيين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.