بعد تنفيذ حكم الشرع بهما.. ما قصة التوأم الداعشي صالح وخالد العريني اللذين قتلا أمهما بالرياض

0

بعد تنفيذ حكم الشرع بهما.. ما قصة التوأم الداعشي صالح وخالد العريني اللذين قتلا أمهما بالرياض
أعلنت وزارة الداخلية اليوم، تنفيذ أحكام القضاء الشرعي بحق 81 مدانًا بقضايا إرهابية من بينهم شقيقان قتلا أمهما غيلة وخداعًا.
وبحسب بيان الداخلية فقد تمت إدانة كل من/ صالح بن إبراهيم بن علي العريني و/ خالد بن إبراهيم بن علي العريني – سعوديا الجنسية – بارتكاب عدة جرائم، منها: اشتراكهما في قتل والدتهما على وجه الحيلة والخداع، والشروع في قتل والدهما وأخيهما، وانتهاجهما لمنهج التكفير.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى 1437/9/19هـ، 2016/6/23مـ حيث باشرت الجهات الأمنية بلاغًا تلقته عن إقدام الشقيقين التوأمين (خالد وصالح) أبناء إبراهيم بن علي العريني من مواليد 1417هـ، على طعن كل من – والدتهما البالغة من العمر (67) عامًا، ووالدهما البالغ من العمر (73) عامًا، وشقيقهما سليمان البالغ من العمر (22) عامًا، بمنزلهم بحي الحمراء بمدينة الرياض، مما نتج عنه مقتل الأم، وإصابة الأب وشقيقهما بإصابات خطيرة نقلا على إثرها في حالة حرجة للمستشفى.
وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية آنذاك، أنه قد اتضح للجهات الأمنية من مباشرتها لهذه الجريمة النكراء أن الجانيان قاما باستدراج والدتهما إلى غرفة المخزن ووجها لها عدة طعنات غادرة أدت إلى مقتلها، ليتوجها بعدها إلى والدهما ومباغتته بعدة طعنات، ثم اللحاق بشقيقهما سليمان وطعنه عدة طعنات مستخدمين في تنفيذ جريمتهما ساطور وسكاكين حادةً جلبوها من خارج المنزل والتي ضبطت بمسرح الجريمة، ثم غادرا المنزل حيث قاما بالاستيلاء على سيارة من أحد المقيمين بالقوة والهرب عليها.
وجاء ذلك بعدما اعتنقا الفكر التكفيري الضال والمناهج والمعتقدات الشاذة، حيث قام التوأمين بارتكاب جريمتهما، بسبب رفض والدتهما هيلة سفرهما إلى أراضي الصراع سوريا حتى إنها أقسمت بعدم ذهابهما وهددتهما بأن تبلغ السلطات المعنية عنهما، وظنًا منهما أن رفض والدتهما وتهديدهما تصبح بمعتقدهم الفكري الضال كافرة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.