X
    Categories: الأخبار

سهير عبد الرحيم: “ناس الكهرباء” قدموا خدمة جليلة لطلاب الشهادة السودانية .. “ناس الكهرباء..و الله بتبالغوا!!”

القيادة-الخرطوم: كتبت الصحفية السودانية سهير عبد الرحيم:

“في كل المرات التي كنت أحاول أن أقنع فيها نفسي بأن (ناس) الكهرباء ديل (مساكين) وإمكانياتهم محدودة و محطاتهم بدائية ، وأنهم لاحول لهم ولاقوة ، كانوا يخيبون ظني .
وفي كل المرات التي أحاول أن أجد لهم فيها العذر وأتعاطف معهم بالرغم من استلامهم مبلغ الخدمة مقدماً ، أجدهم يمعنون في سحب ذلك البساط و تحويله. لسخط و غضب عارم .
يوم أمس كان يوماً يضاف إلى رصيد حب السودانيين لـ (ناس الكهرباء ) حيث قرر مسؤولو الكهرباء بالهيئة و العظماء جداً أن يقدموا خدمة جليلة و كبيرة لأبنائنا الذين سيجلسون لإمتحان الشهادة السودانية اليوم .
تلك الخدمة كانت قطع الكهرباء ليوم أمس لأكثر من (٦) ساعات وبالتناوب ، بمعنى قطع الكهرباء من مناطق طيلة الفترة الصباحية و مناطق أخرى في الفترة المسائية …!!
نعم قطوعات مصحوبة بحرب عالمية يقودها الباعوض و تعزف الضفادع لها السلام الجمهوري ، ولا بأس من نوع جديد من الذباب الهجين الذي لاينام .
أيعقل هذا ..!! ، تقطع الكهرباء و أبنائنا تفصلهم ساعات عن الإمتحان ، تقطعون الكهرباء بالساعات. الطويلة و بنظام البرمجة (كمان)..!!
ونظام البرمجة للناطقين بغيرها يعني أنها قطوعات مع سبق الأصرار والترصد …!!
ذلك على الرغم من أن الفيضان الكبير وحسب خبراء الري و الكهرباء يسهم بصورة واضحة في إرتفاع مناسيب المياه داخل الخزانات مما يجعل التوربينات تعمل بطاقتها القصوى و بالتالي تسهم في توليد الطاقة الكهربائية بصورة أكثر فاعلية .
حسناً إذاً من هذا العبقري الذي قرر الرجوع إلى عهد القطوعات ، و قطوعات مبرمجة كمان ، بمعنى أنك عزيزتي الطالبة و عزيزي الطالب عليكما أن تبرمجا أنفسكما على الاستذكار والإمتحان أيضاً في ظل غياب الكهرباء لمدة تتراوح بين (٦) إلى (٧) ساعات يومياً .
بالله عليكم هل هذه مؤسسات يهمها مصلحة المواطن أو أنها تحرص على مستقبل أبنائنا الممتحنون اليوم”.

نورا محمد-صحيفة القيادة

تعليقات فيسبوك